تحذير فلسطيني من أسرلة المنهاج التعليمي في القدس

هنادي قواسمي – القدس المحتلة

حذرت شخصيات فلسطينية من تصاعد تهديد فرض المنهاج التعليمي الإسرائيلي على الطلاب الفلسطينيين في القدس، وذلك في مؤتمر صحفي عقد يوم أمس الأربعاء في المدينة بحضور شخصيات سياسية ودينية وتربوية.

ويأتي المؤتمر الذي نُظِم من قبل اتحاد لجان أولياء أمور طلاب القدس بعد تقرير صحفي نشر في “هآرتس” نهاية الشهر المنصرم يذكر أن عدد الطلاب الذين يدرسون المنهاج الإسرائيلي ارتفع خلال أربعة أعوام دراسية بنسبة 60%.

ففي حين كان عدد الطلاب الفلسطينيين في القدس الذين يدرسون وفقاً للمنهاج الإسرائيلي في العام الدراسي 2012\2013 هو 1.392 طالباً، سيرتفع هذا العدد في العام الدراسي المقبل إلى 2200 طالباً. ويشير ذات التقرير، استناداً إلى معطيات رسمية إسرائيلية، أن في القدس اليوم 6 مدارس تابعة لبلدية الاحتلال تدرس المنهاج الإسرائيلي في 43 صفاً، بينما سيرتفع عددها العام الدراسي المقبل لتصبح 15 مدرسة بلدية بواقع 88 صفاً.

وقد نبّه الشيخ عكرمة صبري، رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، خلال كلمته في المؤتمر إلى أن سياسة الاحتلال في هذا الشأن تعتمد حالياً على التخيير لا الفرض، مما يعني وجوب توجيه الخطاب برفض المنهاج الإسرائيلي إلى الآباء والأمهات بشكل أساسي وإلى مدراء المدارس. وبهذا دعا صبري اتحاد لجان أولياء الأمور إلى التوجه إلى مدارس القدس مدرسة مدرسة ولقاء أهالي الطلاب فيها وتوضيح مخاطر التعليم الإسرائيلي لهم.

واستعرض بعد ذلك، السيد فؤاد عابدين، ممثل أولياء أمور الطلاب في المدارس الأهلية، المحطات التي مرّ بها الهجوم الإسرائيلي على المنهاج التعليمي في القدس، بدءاً من العام 1967، وما تلا ذلك من اضرابات واعتصامات عمت أرجاء القدس حتى نجح المقدسيون في الابقاء على مناهجهم العربية، مروراً بتحريف المنهاج الفلسطيني، ووصولاً إلى الترويج للمنهاج الإسرائيلي.

وذكر عابدين أن مدراء مدارس بلدية الاحتلال والمدارس الخاصّة المدعومة منها تلقوا في بداية العام 2015 رسالة من مدير عام التعليم الإسرائيلي تفيد بأن “المنهاج الإسرائيلي هو الأساس، ولا يسمح باستلام أي كتب تعليمية  من أي جهات غير البلدية، ومن يخالف هذه التعليمات سيكون عرضة للاجراءات القانونية”.

ويذكر أنه منذ العام 2011 توّزع بلدية الاحتلال على عدد من مدارس القدس منهاجاً فلسطينياً محرفاً، بعد أن أزالت منه أي إشارات للتاريخ العربي والإسلامي لفلسطين ولمقاومة الاحتلال فيها، فيما ترفض الغالبية العظمى من هذه المدارس استلام الكتب المحرّفة من بلدية الاحتلال وتتوجه لاستلامها من وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، على عاقتها الخاص. وتكلّف عملية إعادة طباعة المنهاج الفلسطيني بنسخته المحرّفة بلدية الاحتلال ما يقارب من 3 ملايين شيكل سنوياً.

وفي ذات الشأن، نبّه عبد الله صيام، نائب محافظ القدس، إلى خطورة توّجه بعض المدارس الأهلية لبلدية الاحتلال ووزارة التربية والتعليم الإسرائيلية للحصول على دعم ماليّ، مشيراً أن هذا الدعم المالي أعطي في بداية الأمر بدون مقابل، ولكنه عند ظهور أي خلافات يستخدم “لليّ الذراع ويصبح ثمنه تطبيق المنهاج الإسرائيلي”.

وقد قال الدكتور جمال عمرو، أستاذ في جامعة القدس، بأن “انهيار التعليم يعني انهيار المدينة” مشبّها الهجمة الإسرائيلية على التعليم بالحرب الناعمة الأشد فتكاً من حرب السّلاح. كما طالب عمرو بالاستفادة من عضوية دولة فلسطين في المنظمات الدوليّة وأهمها اليونسكو للشكوى ضدّ الاجراءات الاسرائيلية بخصوص التعليم في القدس والتصدي لها.

وأكد على ذلك راسم عبيدات، أحد النشطاء السياسيين المتابعين لقضية أسرلة التعليم، فقال في كلمته: “يمكننا النجاة من الهزيمة العسكرية والسياسية ولكننا لن ننجو من الهزيمة العقلية”، منبهاً إلى استلام الوزير الإسرائيلي نفتالي بنت، من حزب البيت اليهودي، لوزارة التعليم في الحكومة الإسرائيلية الجديدة، وهو الوزير المعروف بمواقفه العنصرية. وتحدث عبيدات بصراحة حول تواطؤ بعض الأفراد الفلسطينيين من مدراء وممثلي أحياء مع بلدية الاحتلال لفرض المنهاج الإسرائيلي.

وفي نهاية المؤتمر، ألقى ماهر الصوص، عضو اتحاد لجان أولياء الأمور كلمة عن الاتحاد، قال فيها: “لن نعترف بهذا المنهاج التهويدي في مدارسنا، ولن تكتب له الحياة في عقولنا”، داعيا المؤسسات الفلسطينية والمجتمع الفلسطيني للتكاتف من أجل التصدي لفرض المنهاج.

وفي ذات السّياق، يذكر أن بلدية الاحتلال قد قامت بترقية فرع التعليم العربي فيها إلى مستوى “قسم”، بمعنى أنه لم يعد تابعاً لقسم التعليم اليهودي، وأصبح قسماً منفرداً بذاته، وذلك في محاولة لتوسيع نفوذها وفرض طابعها وسياساتها على طلاب القدس الفلسطينيين. وتوجد في القدس 5 مظلات تعليمية يدرس فيها الطلاب الفلسطينيون، أكبرها مظلة بلدية الاحتلال التي يدرس في مدارسها ما يقارب 45 ألف طالب، بنسبة تفوق ال55% من مجموع الطلاب.

نشر في العربي الجديد

10421324_10153040034218821_7329632867607768549_n

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s