يا لثارات أبا السبع

تدوينة بقلم باسل الأعرج

 ظلوماً جباراً  “إنه كان عشاراً(1) باليمن” (2)، “اذا وقعت عَينُ الجمل عليه مات لساعتِه“(3) ، مسخه الله والضبَ في يومٍ واحد (4)، إن حضرهُ فصيلٌ (5) “فلَهُ الويل(6) فأصبح لطيماً، ما إنتظرته الا خرقاء (7)، فمن تنتظر من كان له زوجة  بنى بها فكسر ظهرها وقيل أنها داعبته فركلته برجلها فقطع وسطها بالسيف (8)،وكان واسع الحيلة  فخضعت له بعض طيء (9)، الا أن سهيلاً كان فتى فتيان اليمن .

فتى فتيان اليمن ظلم وتجبر فعدى على أب لسبعِ بنات  فقتلهُ ، ولم يدر المقتول فيما قتل، ففزع سهيلٌ فزعاً شديداً اثر حمرةٍ اصابته من لوثةِ دم الضحية ، فهرب الى أقصى الجنوب وإختبئ برفقة عبدين له” حَضَارُ والوزَن” (10)، فكان اذا أراد أن يخرج بعث بشبيهه منهما ليرود له الطريق ، فإن طلبه أحدهم حلف بأنه سهيل ليلحقه العبد الثاني فيحلف بأن الاول ليس بسهيل ، وقد عرف الناس بتلك الحيلة فأسموهما المحلفين (11)،وأقسم الازهري وابن كناسة أنه لم يُرَ من يومها الا في أرض العرب فلا تراه خراسان و أرمينية (12) ، وأقسمت العرب بأنهم شهدوا امرأتين تلحقان به “فحارتا“(13)عن الطريق ،وظن البعض انهما زوجتاه وقال اخرون أنهما أختاه، عبرت (14) الاولى واما الاخرى فلصغرها لم تقوى على العبور له ، ولم يدر العرب هل بكائها شوقا لأخيها وأختها ام غيرة من ضرتها ، فبكت حتى فقدتْ وهج عينيها فاصبحت عُميصَاء (15).

سبع بناتٍ ، أربعُ أبكار وحامل وأم أطفال وثيب عرجاء حوراء (16)، يا ويل من يقتل أباً لسبع بنات ، أبكارهن حملن النعش ولحقتهن اخواتهن وإن تأخرت عرجائهم ، يطلبن الثأر والاعتراف بدم ابيهن وهن لسن مثل غيرهن من البنات فلا تنوء (17) أبدا عن طلب الدم ، ولا ندري من شيع ظنونهن الى ان القاتل هو ” الجدي. (18)

وما منع البنات من ثأر ابيهن من المتهوم ظلماً فرقدانِ (19) من ابناء البقر حويجيزين (20)   يحميانه ويدفعان عنه “فهما ذو قوة ومنعة وسلطان” (21) ولا تأتي البنات من مدخل للجدي الا وقد وقفا بالمرصاد ، ولم تدر العرب من بعثهما ، هل هي النخوة ورفع الظلم عن المظلوم فاصبح دخيلا (22) عليهما  ، أم كان الجدي من أشرافهم فهب القوم للذود عنه ، أم سخرهما سهيل فأضاع أعمارهن وعمره بالاتهام والانكار .

ليظل ابد الدهر “ الذابح سهيل والمتهوم الجدي. (23)

—————————————

(1) يأخذ عشر الضريبة من التجار
(2)
حديث نبوي موضوع ، الثعالبي ، عرائس المجالس ، ص٧٢

(3) الجاحظ، كتاب الحيوان ، ج٦، ص١٥٥

(4) محمد عجينة ، موسوعة اساطير العرب ، ج١ ، ص٢٢٣

(5) صغير الابل

(6)  لسان العرب ، باب لطم ،” إِذا طلع سهيل أَخذ الراعي صغير الابل وقال له: أَتَرى سهيلاً؟ والله لا تذوق عندي قطرة ثم لَطَمه ونَحّاه” .

(7)  ابن قتيبة الدينوري ، الانواء في مواسم العرب ، ص١٥٣،ص١٥٤
“إذا كوكب الخرقاء لاح بسحرة … سهيل أشاعت غزلها فى القرائب وقالت سماء البيت فوقك منهج … ولمّا نيسّر أحبلا للركائب يريد أن الخرقاء لعبت صيفتها، وضيعت وقتها ولم تغزل فلما طلع سهيل وجاء الشتاء، فضاق الوقت، استغزلت قرائبها”
(8)محمد عجينة ، مصدر سابق ،ص٢٢٤، تتحدث الاسطورة عن قصة زواج سهيل بالجوزاء .

(9)  بعض طيء ممن عبدوا الجمال عبدوا سهيل .

(10)  نجوم تظهر قبل سهيل بفترة قليلة ويختلف الناس فيهما ان كان احدهما سهيل فأسموهما المحلفين والحنيثين .

(11)  لسان العرب ، باب حضر.

(12)  لسان العرب، باب سهل.

(13)  يطلق بدو النقب على سنة من سنينهم “سنة الحورة ” للدلالة على انهم ذلك العام حاروا عن الطريق المتعارف عليها ليأخذوا طريقا اخرى لم تسلكه غيرهم من العرب ، والشعريين ليس كمثلهما نجوم فهن يعبرن السماء عرضا ولا نجوم غيرهن يفعلن هذا، محمد عجينة ، ص٢٢٣

(14)  يطلق العرب على نجم الشعرى اليمانية بالعبور لانها استطاعت عبور السماء الى سهيل .

(15)  يسمي العرب نجم الشعرى الشامية بالعميصاء لضعف وهجها .

(16) لسان العرب ، باب حور ، النجمة الاخيرة في بنات نعش تسمى حور .

(17) الدينوري ،ص١٤٧، اولئك معشر كبنات نعش … خوالف لا تنوء مع النجوم

(18)  نجم الجدي

(19)  نجمان لا يغربان يقعان بين بنات نعش والجدي ، ويدوران حول الجدي وتدور بنات نعش بنفس دورتهما ، والفرقد في اللغة هو صغير البقر

(20)  اي يحجزان بنات نعش عن الجدي ، والحجيزيين من اسماء النجمين

(21) ابن سيرين ص٢١٩

(22)  الدخيليين ايضا من اسماء النجمين

(23) مثل بدوي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s