بيان موقف تعقيباً على بيان “نقابة الصحفيين الفلسطينيين”

بيان موقف تعقيباً على بيان “نقابة الصحفيين الفلسطينيين”

إن بيان نقابة الصحافة الوارد بتاريخ 16 تشرين الأول 2015 حول عملية الطعن التّي نفذها الشهيد إياد خليل العواودة، مرتدياً ما يدل على أنه صحفي، لا يمثلنا كصحفيين فلسطينيين\ صحفيات فلسطينيات، وعليه نوّد توضيح النقاط التالية:

1- إنّ المخاطر التي يتعرض لها الصحفيون الفلسطينيون، وتشمل: اعتقالهم واستشهادهم خلال تأديتهم لعملهم في نقل الحقيقة، لا تعتبر عملية موضوعية؛ أي أنها ليست خارج السّياق السّياسي الذي نحياه، بل هي انحياز من قلب المهنة تجاه قضايانا الوطنية؛ فـ”المهنية” كما نفهمها التزام مع الناس وليس تنكراً لهم بحجة “الموضوعية”.

2- لا يفرق الاحتلال في عدوانه بين سيارة اسعاف أو أيّ سيارة أخرى، أو بين “فست” صحفي أو بزة عسكرية، وبكل الأحوال فإن الحدث الذي تلهفت النقابة على التملص منه لن يقدم أو يؤخر في امتداد عنجهية الاحتلال ووصولها لكلّ مكان ولكل شخص.

3- كان على النقابة بدل الوقوف موقف المتملص من عملية لم يكن الصحفيون جزءاً منها سوى نقلها للعالم، أن تبرز للعالم عشرات الاعتداءات التي تعرض لها الصحفيون خلال الأيام الأخيرة وإطلاق القنابل والرصاص عليهم، والاكتفاء بذلك.

الخلود للشهيد الذي نعرف اسمه جيدا “إياد خليل العواودة” ولباقي شهداء شعبنا.

16-10-2015

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s